19 أكتوبر 2017
الرئيسية > فكر وثقافة > تدوينات > أبو حفص ينفي عقد لقاء مصالحة مع عصيد
أبو حفص

أبو حفص ينفي عقد لقاء مصالحة مع عصيد

أبو حفصنفى الأستاذ محمد عبد الوهاب رفيقي عقد أي لقاء للمصالحة بينه وبين الحقوقي الأمازيغي أحمد عصيد، موضحا ان اللقاء الذي جمعه به جاء في إطار استماع لجنة متابعة اللقاء التشاوري الأول للحالة السلفية، لكل من الحسن الكتاني وأحمد عصيد، وأشار إلى أن حضوره كان بصفته عضوا في اللجنة.

وذكر الشيخ أبو حفص في تدوينة له على الفيسبوك أن “بعض الصحف تناقلت خبر لقاء عقد مصالحة بيني وبين أحمد عصيد، وإني إذ أنفي هذا اللقاء جملة وتفصيلا”.
وأضاف قائلا: “أوضح أن كل ما في الأمر هو أن لجنة متابعة اللقاء التشاوري الأول للحالة السلفية، والساعية لحل ملف المعتقلين الإسلاميين، والتي تضم ممثلين عن منتدى الكرامة وجمعية الوسيط وجمعية عدالة، رأت استدعاء أحمد عصيد للاستماع إليه حول ما نسب إليه بخصوص وصف رسائل الحبيب المصطفى بأنها رسائل إرهابية، ثم مجالسة الشيخ حسن الكتاني لمعرفة حيثيات رد فعله”، وأردف: “وبحكم كوني أحد أعضاء اللجنة فقد كنت حاضرا لللقاءين، واستمعت كغيري لما دار في اللقاءين، ولم يكن لقاء مصالحة”.
وقال في التدوينة ذاتها “وليس بيني وبين الرجل خصومة شخصية ولا قضية خاصة، و ليست القضية أصلا بين تيارين معينين كما يصور البعض، بل كل الأطياف شاركت فيها وأبدت نظرتها وتصورها للموضوع”.
ونبه رفيقي إلى أنه بصفته “نائب رئيس جمعية البصيرة، لا يمكنني التحرك في قضايا عامة كهذه الا بقرار من الحركة”.

عن دين بريس

dinpresse@gmail.com'

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *