21 أكتوبر 2017
الرئيسية > عبر العالم > العالم العربي > مرشد الإخوان: الحفاظ على الصلاة السبيل الوحيد لاستعادة مجد الأمة
محمد بديع يؤدي صلاة عيد الفطر بمرسى مطروح

مرشد الإخوان: الحفاظ على الصلاة السبيل الوحيد لاستعادة مجد الأمة

محمد بديع يؤدي صلاة عيد الفطر بمرسى مطروح
محمد بديع يؤدي صلاة عيد الفطر بمرسى مطروح
وجه الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين رسالة للمسلمين بأن صلاح أمرهم واستعادة مجدهم لن يكون سوي بالحفاظ علي الصلاة مضيفاً: “اعلموا أن صلاح أمركم واستعادة مجدكم واسترداد هيبتكم أساسها المتين، المحافظة على الصلاة فهي عماد الدين، ومن أقامها أقام الدين، ومن تركها هدم الدين، كما أنها طريق الفوز والفلاح والسعادة والنجاح في العاجل والآجل”.

 

وأضاف بديع في رسالته الأسبوعية إن المسلم الذي يتربَّى بالمسجد وينصهر بالصلاة، ويمتلئ قلبه بالتوحيد الخالص هو رجل العقيدة الصادقة، والأخلاق الطاهرة، وهو الرجل الذي يتحرك في مجتمعه؛ ليتقن ما يُسْنَد إليه من عمل، وينشر خيره ومعروفه حيثما تحرك، ويقابل جهل الجاهلين عليه بالحلم، ويتخذ الاقتصاد في كل إنفاقه من الإسراف والتقتير، ويعطي الناس كل الناس بلا مقابل إلا ابتغاء مرضاة الله.
وتابع بديع: “هؤلاء هم بناة النَّهْضات، وصنَّاع الحضارات بهم تُرْفَع الرايات وترتقي المجتمعات، وتنهض الأمم،وإن مجتمعنا الإسلامي لأحوج ما يكون إلى هذه النوعية من الرجال الأطهار الأبرار التي لا تتخرَّج إلا من المساجد، ولا نقول بذلك إلا بعد ما أجمع القاصي والدَّاني على أن الأزمة التي تعاني منها أمتنا الإسلامية أزمة أَخْلاق، وأزمة ضمير، وأزمة رقابة ويجمعها أزمة العقيدة الصحيحة التي تكبح جماح الشرِّ والرذائل وتنبعث منها عظيم الأخلاق، وكمال الفضائل، والقدرة على الترفُّع عن الصغائر، وأن يكون إلفًا مألوفًا للناس؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:”لا خير فيمن لا يَأْلَف ولا يُؤْلَف”.
وأكد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن الصلاة الكاملة المبنية على الخشوع والخضوع تنير القلب، وتُهَذِّب النفس، وتُعَلِّم العبد آداب العبودية، وواجبات الربوبية لله وتسمو بصاحبها وتُوجِّهه إلى الله وحده، فتكثر مراقبته وخشيته من الله حتى تعلو بذلك هِمَّته، وتزكو نفسه، فيبتعد ويسمو عن الكذب والخيانة والشرِّ والغدر والغضب والكِبْر، ويترفَّع عن البغي والعدوان والدناءة والفسوق والعصيان.
وأشار بديع إلي أن الصلاة تؤدي إلي الوحدة والمساواة بين الجميع والتدريب على الصَّفِّ والنِّظام والتدريب على السمع والطاعة في المعروف.
واختتم المرشد رسالته قائلا: “أيها المسلمون اقدروا الصلاة حقَّ قَدْرها، واحرصوا على المبادرة إليها حين يُنَادَى عليها، وكونوا مثال الإحسان في الصلاة، واستكمالها بخشوع وتدبر واطمئنان وتفكر، وأن تخرج من صلاتك وقد تذوَّقت حلاوة العبادة وتأثرت بمشاعر الطاعة، واستنرت بنور الله عز وجل الذي يتجلَّى به على من وصلوا نفوسهم بجلال معرفته”.

المصدر: صدى البلد

عن دين بريس

dinpresse@gmail.com'

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *