25 سبتمبر 2017
الرئيسية > عبر المغرب > أجندة > ندوة علمية تتدارس مقام الإحسان عند الإمام القطب مولاي عبد السلام
ندوة مولاي عبد السلام
ندوة مولاي عبد السلام

ندوة علمية تتدارس مقام الإحسان عند الإمام القطب مولاي عبد السلام

تعقد المجالس العلمية لجهة طنجة -تطوان -الحسيمة ندوة علمية حول المولى عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه بعنوان: “الإمام القطب عبد السلام بن مشيش” شيخ مقام الإحسان ومرجع العلم والعرفان، وتقرر إجراء النشاط على مدى يومين؛ الأربعاء 13 أبريل 2016م بالكلية المتعددة التخصصات بمدينة العرائش، ويوم الخميس 14 أبريل 2016م ويخصص لزيارة ميدانية لضريح مولاي عبد السلام.

وتتميز هذه الندوة العلمية بحضور الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى الدكتور محمد يسف، ومعالي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد احمد التوفيق، ورؤساء وأعضاء مجالس الجهة.

وينصبّ فيها البحث والنقاش من لدن النخبة الفكرية والعلمية المشاركة على مدارسة ملامح هذه الشخصية العظيمة وبحث الجوانب المختلفة لآثارها وتأثيرها علميا ومعرفيا.

وحسب ورقة تعريفية بالندوة فإن اختيار القطب ابن مشيش موضوعا لهذه الندوة العلمية جاء لمكانته، إذ هذا السيد الجليل هو بحق أحد الأعمدة الكبرى للفكر الصوفي في المغرب تصورا وتحققا، وتربية وتخليقا. “وإليه يرجع الفضل في مزيد انتشار هذا الطريق الشريف في العالم الإسلامي على نحو جديد بواسطة تلميذه الأوحد أبي الحسن علي بن عبد الله الشاذلي رضي الله عنه المتوفى سنة 656 هـ.”

وتضيف الورقة أنه لا يكاد يذكر مقام الإحسان في المغرب، الذي هو أرفع مقامات الدين وأعلاها، المترسخ في الأمة تحت مسمى “التصوف”، إلا مقرونا به الإمام الجليل، والعلَم الشامخ الكبير، المولى أبو محمد عبد السلام بن مشيش، سليل الدوحة النبوية الشريفة، والجامع بين العلوم الربانية والولاية السَّنية، قطب الأقطاب، ومستودع المواهب والبركات والأسرار، المتوفى رضي الله عنه وأرضاه سنة622 هـ.

هذا وتأمل المجالس العلمية للجهة أن تكون هذه الندوة تدشينا لمسار بحثي جاد لدرس أعلام وملامح التصوف المغربي، وبيان أصالته وسنيّته، على النحو الذي يزيد من ترسيخه وتثبيته، وذلك بغاية مواصلة السير على خطى السابقين في هذا الباب.

عن دين بريس

dinpresse@gmail.com'

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *