25 سبتمبر 2017
الرئيسية > عبر العالم > العالم العربي > أستاذة مقارنة أديان: الإرهابيون اتخذوا من مواقع التواصل ساحة لاستقطاب النساء

أستاذة مقارنة أديان: الإرهابيون اتخذوا من مواقع التواصل ساحة لاستقطاب النساء

أوضحت الدكتورة هدى درويش، خلال كلمتها بمؤتمر العنف والإرهاب وقضايا المجاهدة الذى ينظمه مركز بحوث الشرق الأوسط بجامعة عين شمس، أن المنظمات الإرهابية اتخذت من مواقع التواصل الاجتماعى ساحة لاستقطاب أكبر قدر ممكن من النساء، مشيرة إلى أن التنظيمات الإرهابية عملت على ترويع المرأة وقتلها، وشكل النساء العدد الأكبر من الضحايا المدنيين جراء الإرهاب.

وقالت الدكتورة هدى درويش، أستاذة مقارنة الأديان بجامعة الزقازيق، إن الحرب اتسعت لتلتهم أبناء المذهب الواحد، الأمر الذى يفرض علينا إعادة النظر لمواجهة الظواهر السلبية، وإحياء القيم الروحية للدين، لمواجهة تدنى الأخلاق فى المجتمع.

وأكدت الدكتورة هدى درويش، أن جميع الأديان السماوية أعلت من مكانة المرأة، ففى اليهودية رفعت الكتب المقدسة من مكانة المرأة حتى جعلتها نبية بحسب زعمهم، وفى المسيحية كان للمرأة شأن هام، أما الإسلام فجعل المرأة مساوية للرجل.

وأضافت درويش، أن كل أعمال العنف والتطرف هى سوء فهم لرسالة الدين التى أرادها الخالق، وأن العلماء ورجال الدين مطالبين بالتوحد من أجل نشر القيم الدينية على أوسع نطاق، وتوظيفها لخدمة المجتمعات البشرية.

وأشارت أستاذة مقارنة الأديان بجامعة الزقازيق، إلى أن دور المرأة المسلمة امتد لاعتبارها المساهمة الأولى فى مواجهة التطرف، وعليها الدور الأكبر فى تجفيف منابع الإرهاب، باعتبار أن الإرهاب اليوم أصبح أكبر مصدر يهدد المجتمع العربى والدولى.

قالت الدكتورة نجلاء حرب، الأستاذ المساعد بجامعة الإسكندرية، أن التنظيمات الإرهابية تحاول فرض سيطرتها، والتكنولوجيا التى تستخدمها تطرح أسئلة حول الممول لهذه التنظيمات.

عن دين بريس

dinpresse@gmail.com'

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *