23 أغسطس 2017
الرئيسية > عبر المغرب > محليات > ندوة زمزم تحتفي بكتاب العقيدة المرادية‎
جانب من الحضور المشارك في ندوة زمزم الجمعية

ندوة زمزم تحتفي بكتاب العقيدة المرادية‎

جانب من الحضور المشارك في ندوة زمزم الجمعية
جانب من الحضور المشارك في ندوة زمزم الجمعية
احتفلت ندوة زمزم المباركة (الصالون الأدبي للدكتور الأديب حسن الوراكلي) بآخر إصدار للدكتور جمال علال البختي، وأول إصدارات مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان التابع للرابطة المحمدية للعلماء وهو كتاب “عقيدة أبي بكر المرادي الحضرمي (تـ489هـ/1106م)” تحقيق وتقديم.
وقد افتتحت الندوة بكلمة رئيسها قدم فيها شهادة في حق الدكتور جمال علال البختي متتبعا مساره العلمي، عارضا لأهم إنتاجاته الفكرية والعقدية منتهيا إلى آخر أعماله موضوع الندوة (تقديم وتحقيق كتاب عقيدة المرادي)… والكتاب –حسب رأي الدكتور حسن الوراكلي- عميق التحليل، دقيق في التعريف بالعقيدة وبصاحبها.. وهو إضافة نوعية وعددية في بحوث علم الكلام بالأندلس والغرب الإسلامي عامة، مما يؤكد الجهد المبذول في  تحقيقه، رغم اعتماد المحقق على نسخة وحيدة يتيمة في أول الأمر…
بعد هذه الكلمة التقديمية فسح المجال للأستاذ يوسف احنانة (الباحث المتخصص في العقيدة الأشعرية بالمغرب)؛ حيث قدم قراءته لكتاب العقيدة المرادية معلنا أن قسم الدراسة من الكتاب يشي بعمق البحث والتنقيب، فالدارس قد أخرج شيئا من لا شيء، ونبه القارئ احنانة على أن المرادي مؤلف هذه “العقيدة” نهج في مواضيع هذا الكتاب نهجا مخالفا للطريقة التي نهجها المغاربة والمشارقة في التأليف، مما يدفع إلى التساؤل عن دواعي هذا السلوك وأهمية هذا المنهج.
ثم انتقل للحديث عن نسبة الكتاب إلى صاحبه معلنا أن هناك بعض المعطيات الوثقية تدفعه للدعوة إلى التمحيص في نسبة الكتاب إلى المرادي، منها ما يتعلق بشخصية المرادي وسيرته الحقيقية، ومنها ما يتعلق ببعض المضامين النصية التي رأى أنها قد لا تناسب هذه النسبة زمانا وطورا…
وختم كلامه بالإشادة بالكتاب وبالمجهود المبذول للنهضة بالبحث الكلامي المرتبط بالفكر الأشعري؛ هذا الفكر الذي تدعو الساحة الفكرية بالمغرب إلى استحضاره من أجل فهم تاريخ هذه الأمة والتعمق في طريقة تفكيرها وعملها….
ثم تناول الكلمة بعد ذلك الأستاذ مصطفى بنسباع (أستاذ التاريخ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان) فقدم عرضا وقراءة مركزين عن كتاب “العقيدة المرادية”، وعرض للعمل في شقيه الدراسي والتحقيقي مبينا ما احتواه من خلاصات وأفكار…كما ناقش بعض ما ورد فيها بحس نقدي تاريخي حصيف؛ مجليا عمق التحليل الذي اتصف به البحث والباحث فيه…ثم أورد أمثلة تدل على هذا العمق، حيث إن الباحث البختي لم يكتف بسرد معطيات المصادر والمراجع البحثية التي نقل عنها، بل قام بمناقشة أصحابها في أحيان كثيرة… من ذلك: وقفته مع رضوان السيد بخصوص دعواه أن المرادي كانت له رحلة إلى المشرق، وقد ناقشه في أربع نقاط، أفرد لها أكثر من صفحتين، بل تجاوز هذه القضية إلى تصويب بعض آراء السيد حول أن بداية المدرسة الأشعرية بالغرب الإسلامي ولاسيمـا في إفريقية والأندلس لم تكن مع أبي بكر المرادي، بل أثبت بالأدلة التاريخية الوثقية، عكس ما ذهب إليه السيد من خلال كتاب العقيدة وبعض مؤلفات المغاربة خلال حديثه عن مصادر هذه العقيدة.
بعد كلمة الأستاذ بنسباع قام الأستاذ جلال راغون (الباحث المختص في الدراسات الحديثية) بتقديم ورقته المنصبة على علم تخريج الأحاديث النبوية في العقيدة، معلنا أن المحقق قد قام بخدمة جليلة للعقيدة المرادية على مستوى التوثيق؛ فخرّج أحاديثها بطريقة تبرز تمكنه من هذا الفن وتميزه فيه رغم تخصصه العقدي الدقيق.
إثر تقديم هذه الورقات الثلاث المتعلقة بقراءة وتقديم كتاب “العقيدة المرادية” فُتح الباب للنقاش؛ حيث تدخل مجموعة من الأساتذة والباحثين المشاركين في الجلسة لتقديم انطباعاتهم وآرائهم في قضايا تتعلق بالكتاب وبالقراءات المقدمة، أسهمت بإضاءة الحقائق والأفكار التي تمت مناقشتها، وأغنت الحوار الذي دار حول عدة مسائل علمية…
ثم أعطيت الكلمة في الأخير للدكتور جمال علال البختي الذي تحدث في البداية عن تجربته العلمية، وعن عمله في كتاب “العقيدة المرادية” وعن المجهود الذي بذله لإخراجه على الصورة التي خرج بها.. ثم انتقل للتعقيب على ملاحظات الأستاذ يوسف احنانة مقدما أدلة قوية تثبت نسبة الكتاب إلى أبي بكر المرادي، موضحا أن عمله في هذه الدراسة عمل توليفي معقد، وأن البحث اقتضى منه الغوص في مجالات وحقول فكرية وعلمية متعددة، وأن ذلك نتج عنه هذا المولود الذي لا يزعم له العصمة والكمال، ولكنه يبقى مع ذلك محاولة للتعريف بهذه اللبنة المهمة في صرح البناء الأشعري بالمغرب….
وتجدر الإشارة إلى أن كتاب “العقيدة المرادية” لأبي بكر المرادي الحضرمي(ت489هـ)، تحقيق وتقديم صدر عن مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان التابع للرابطة المحمدية للعلماء ضمن سلسلة: “ذخائر التراث الأشعري المغربي”، رقم: 1، وطبع طبعته الأولى بدار ابن حزم ببيروت، سنة 1433هـ/2012م.

متابعة: د.يوسف الحزيمري

عن دين بريس

dinpresse@gmail.com'

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *