«دور علماء السراغنة في ترسيخ المذهب المالكي» موضوع ندوة بالسراغنة


الجلسة الثانية لندوة دور علماء السراغنة في ترسيخ المذهب المالكي (صورة: مراكش اﻵن)

أكد النقيب السابق لهيئة المحامين بمراكش إبراهيم صادوق في افتتاح ندوة " دور علماء السراغنة في ترسيخ المذهب المالكي " اليوم السبت بقصر المؤتمرات بمدينة قلعة السراغنة، أن المذهب المالكي شكل على الدوام الحصن المنيع لوحدة المغاربة عبر القرون.



وأوضح في مداخلته، التي تمحورت حول فقهيات وأصول المذهب المالكي وتطبيقاته في مجال القضاء ، أن المغرب ظل على مر العصور يعتبر قلعة المذهب المالكي التي حمل أقطابها مبدأ سيادة العدل وتحقيقه بين الناس وهو ما يصطلح عليه اليوم بدولة الحق والقانون.

واستعرض المحاضر في هذا السياق بعض المواقف الشجاعة لفقهاء القضاء والأعلام الأفذاذ في الاجتهاد في فقه الإمام مالك انطلاقا من النص القرآني والحديث النبوي والتنقيب في سنده لإبراز أصول المذهب وأحكام الفروع مرورا بالقواعد الفقهية باعتبارها الثمرة المتولدة عن اجتهاد العلماء ووصولا إلى الاستحقاق في المعاملات والتطبيقات الفقهية.

ولاحظ أن الحضارة الأوروبية نهلت من مبادئ وقواعد الفقه المالكي وصاغتها في منظومتها القضائية كمبادئ عامة تستجيب لمناحي تطور المجتمعات الغربية في فترات معينة من تاريخها مما يدل على أن المذهب المالكي يشكل على الدوام الإطار المرجعي المتين والقابل للتطور والانفتاح على العالم والتكيف مع تحولات العصر الحديث.

ومن جهته، أبرز محمد نجيب بن الشيخ عامل إقليم قلعة السراغنة أهمية الندوة التي تندرج في نطاق الإهتمام بالورش الثقافي والديني كواحد من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالإقليم، مذكرا ببناء مجموعة من دور القرآن وترميم الزوايا ورد الاعتبار لمجموعة من المرافق الدينية التي اضطلعت بدورها الإشعاعي في ترسيخ المذهب المالكي بمنطقة السراغنة.

وأضاف أن مدينة قلعة السراغنة ستشهد قريبا ميلاد مركب ثقافي ديني بقيمة تفوق 50 مليون درهم إحياء لذاكرة هذه القلعة العالمة واستحضارا لأمجادها الأفذاذ من قبيل العلامة الرحالي الفاروقي والشيخ بلبهلول الرحالي والمكي بنمريدة وعبد السلام السرغيني وسيدي أحمد بن محمد بن الطاهر الرافعي ومصطفى المؤذن والمهدي الونسدي وغيرهم.

وتواصلت أشغال الندوة بسلسلة من العروض تناولت جهود فقهاء السراغنة في خدمة المذهب المالكي ومقدمات نظرية للمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية ومدخل إلى التاريخ العلمي لقلعة السراغنة وعلماء السراغنة في رحاب جامعة ابن يوسف بمراكش والاجتهادات الفقهية للعلامة الرحالي الفاروقي.

وقدمت هذه العروض من قبل عز الدين المعيار رئيس المجلس العلمي لمراكش، ومحمد بوغالي الباحث في الفلسفة والتصوف، وحسن شوقي الباحث في التاريخ، وأحمد متفكر الباحث في أعلام مراكش، ومحمد الطوكي الباحث في الفقه والبلاغة، وعبد القادر حمدي الباحث في النقد والبلاغة، وابراهيم رضا الباحث في الدراسات الاسلامية، وعبد المجيد معلومي الباحث في العلوم الاسلامية.

ونظمت هذه الندوة الجهوية العلمية بتعاون بين المجلس الإقليمي لقلعة السراغنة ومجلة سلسلة الاجتهاد القضائي بمراكش.

أضف تعليق


Share/Save/Bookmark